admin

البيان الختامي للمــــؤتمر الوطنــــي الرابــــع

عقد حزب التجديد والإنصاف مؤتمره الوطني الرابع أيام 21 و22 أبريل 2018، بمركز الاستقبال والندوات التابع لمؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لأسرة التعليم بحي الرياض بالرباط تحت شعار “جميعا من أجل الإنصاف“، وقد عرف مشاركة عدة وفود منتدبة من طرف أعضاء الحزب تمثل جميع جهات المملكة. وحضرت أشغال الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر عدة قيادات حزبية وفعاليات من المجتمع المدني وممثلين للصحافة الوطنية، وخلالها تقدم السيد رئيس الحزب بكلمة شملت عدة جوانب في السياسة الوطنية والحزبية وكذا استراتيجية الحزب المستقبلية.

المزيد

ميثاق الشرف

إن ميثاق الشرف هو أرضية عمل للمشاركة في الحياة السياسية والحزبية وما تتطلبه من سلوك وأخلاقيات بين حزب التجديد والإنصاف والمنخرطين فيه على اعتبار أن الحزب هو النواة الأولى للتأطير وتخليق العمل السياسي، فالحزب يهدف بسنه لهذا الميثاق الشرفي إلى تفعيل التزام أعضاء الحزب باحترام بنوده المسطرة.

البند الأول

بصفتي عضوا منخرطا في حزب التجديد والإنصاف أوافق على ما نص عليه هذا الميثاق من مبادئ وألتزم بشرفي باحترام كافة مقتضياته.

البند الثاني

ألتزم بالمبادئ والأهداف السياسية للحزب التي تكرس مفاهيم وقيم الحرية والمسؤولية وتدافع عن التضامن وتكافؤ الفرص من خلال تفعيل المبادئ السامية للديموقراطية الحقيقية.

البند الثالث

عضويتي في الحزب تلزمني بالقيام بعملي السياسي بكل نزاهة ومسؤولية و تجرد ومصداقية

البند الرابع

ألتزم كعضو منخرط في الحزب بأداء واجب الانخراط السنوي في تاريخه المحدد

البند الخامس

ألتزم كعضو منخرط في الحزب بالمشاركة في أنشطة الحزب والمساهمة الفاعلة في مبادرات المجتمع المدني مع الالتزام بالتوجه السياسي للحزب.

البند السادس

ألتزم بمناهضة ورفض كل تأثير داخلي أو خارجي من شأنه المس بتوجهات وأهداف الحزب.

البند السابع

أتعهد باحترام مواقف وآراء باقي المناضللين ملع التحللي بالسللوك الحسلن والأخللاق و القواعلد الديمقراطيلة ونبلذ كلل أنلوا العنف وأمتنع عن المساس أو التشهير العمومي بالحزب أو هياكله أو منظماته أو مناضليه.

البند الثامن

أمتنع أثناء ممارستي لأنشطتي الجمعوية والحزبية عن السعي وراء أهداف ربحية مع الحفاظ على أسرار الحزب الداخلية.

البند التاسع

ألتزم بالقيام بمهامي السياسية كعضو في الحزب،بكل نزاهة وإخلاص، محافظا على مبادئه وأهدافه السياسية، مع التقيد بمبادئ الحكامة الرشيدة في تدبير الشأن المحلي.

البند العاشر

ألتلزم بللاحترام بللاقي التنظيمللات السياسلية الوطنيللة فللي دفاعهللا عللن أهللدافها ومطالبهللا دون التعللرا لهللا أو لأعضللااها أو مناضليها.

البند الحادي عشر

في حالة استقالتي أو إقالتي من الحزب ألتزم بالتخلي عن أي منصب حصلت عليه باسم الحزب.

البند الثاني عشر

أخول للحزب حق إستعمال هذا الميثاق كسند قانوني في حالة إخلالي به.

 

مبادئ عامة

يستمد حزب التجديد والإنصاف مركزات أرضيته السياسية العامة من جملة من المبادئ الأساسية التي تشكل قوام الدولة المغربية، منها على الأساس الدفاع عن الدين الإسلامي الحنيف باعتباره دين التسامح والعدالة والتضامن، وكذا عن الوحدة الوطنية وتكريس التعددية اللغوية والثقافية التي تشكل جوهر الخصوصية المغربية، والنضال من أجل استكمال بناء دولة الحق والقانون والمؤسسات في ظل نظام الملكية الدستورية الديموقراطية البرلمانية الاجتماعية.

ولأن حزب التجديد والإنصاف هيأة سياسية وطنية أعلنت بصراحة انتمائها للصف الديموقراطي الحداثي، فإن نضاله يتجه صوب ترسيخ قيم الديموقراطية والحرية والعدالة والمواطنة في أسمى معانيها التي توازي ما بين الحقوق والواجبات والتي تساهم في إشراك كافة المواطنين في التنمية من خلال تفعيل نظام الجهوية الموسعة وإعطاء الأهمية للمجال القروي والمناطق المهمشة لتدعيم الاستقرار والعيش الكريم مع تفعيل آليات التضامن والتكافل الوطني وذلك قصد تغطية العجز التنموي بين الجهات ومساعدة الفئات المحرومة على مواكبة العملية التنموية.

وانطلاقا من ضرورة تقوية نسيجنا الاقتصادي الوطني ومده بآليات المناعة التي ستمكنه من مواجهة تحديات التنافسية التي تفرضها العولمة، فإن حزب التجديد والإنصاف يرى أن ذلك لا يمكن أن يتحقق دون إطلاق دينامية جديدة تركز على ضرورة توفير الشروط الذاتية والموضوعية لتراكم الرأسمال الوطني وتشجيع خلق المقاولة الحرة وتدعيم المبادرة الخاصة وتحصين المجال الاستثماري بتشريعات وقوانين فعالة ومتجددة، وسن سياسة اقتصادية تروم تحقيق تنمية بشرية عادلة ومستديمة ومنسجمة مع محيطها وثقافتها، وكذا نبذ البنيات التقليدية المعيقة للتطور الاقتصادي بما فيها بنيات اقتصاد الريع والامتيازات والمحسوبية والزبونية.

واعتبارا لكونه يولي أهمية خاصة لكل مميزات الشخصية المغربية وللآليات الاجتماعية التي أفرز بناءا مجتمعيا متجانسا، فإن حزب التجديد والإنصاف يهدف إلى تعزيز دور الأسرة كمؤسسة اجتماعية تشكل الإطار الأمثل لنقل قيم المواطنة وإشاعة روح التضامن بين أعضائها من أطفال ونساء ورجال، وبالتالي فإنه يوجه نضاله في اتجاه إقرار سياسة لدعم الأسرة المغربية خاصة في ميادين التربية والصحة والسكن.

وبناء على كونه يولي أهمية خاصة للديموقراطية الثقافية كجزء لا يتجزأ من الديموقراطية الشاملة الحقيقية، فإن حزب التجديد والإنصاف يجعل من بين أهدافه الأساسية الدفاع عن التعددية اللغوية والثقافية وحماية الثقافة الوطنية بجميع تعبيراتها ومكوناتها. وفي هذا الاطار لن يدخر حزب التجديد أي جهد في سبيل الدفاع عن مكسب دسترة اللغة الأمازيغية وسيناضل من أجل تفعيل ترسيم الأمازيغية وادماجها في مختلف مناحي الحياة العامة كما سيناضل الحزب من أجل رد الاعتبار للغات الوطنية الأخرى عن طريق إدماجها في جميع المؤسسات ومرافق الحياة العامة. كما أن حزب التجديد والإنصاف سيكرس جهده من أجل تقوية أواصر الإدماج مع أفراد الجاليات المغربية بدول المهجر والنضال من أجل بلورة سياسة محفزة لإشراكهم في الأوراش التنموية ببلادنا.

واهتماما منه بالدور الذي يجب أن يلعبه المغرب في حضيرة الأمم إقليميا وجهويا ودوليا، فإن حزب التجديد والإنصاف سيوجه نضاله من أجل إفراز شراكة استراتيجية مابين المغرب والاتحاد الأوروبي وتعزيز دور المغرب في بناء اتحاد المغرب الكبير وتقوية علاقات التعاون مع كافة دول الشرق الأوسط وتوجيه الديبلوماسية المغربية صوب دول إفريقيا وأمريكا وذلك بهدف الإسهام في تحقيق السلم والاستقرار والرخاء عبر أرجاء المعمور.